دخول الاعضاء



الاسئلة الشائعة


القائمة البريدية

احصائيات الموقع
المسجلين : 532
المتواجدون الان : 0

آخر الأعضاء دخولا

salam

العمر : 31

الجنسية : المغرب

المتفائل

العمر : 31

الجنسية : مصر


أهمية الزواج فى حياتنا

أهمية الزواج فى حياتنا



 

 

 

 

 

إن الرؤية الإسلامية النابعة من كتاب اللَّه سبحانه وسنّة النبي صلى الله عليه وآله وسلم واضحة الدلالات في حثها وترغيبها بل في إعطائها للزواج مكانة قلّ نظيرها حتى قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم:" ما بني بناء في الإسلام أحب إلى اللَّه عزّ وجلّ من التزويج ".
راسماً في مبادئه وأعماله وأهدافه خطوطاً هي الضرورات في عالم الدنيا كما الآخرة حيث لا رهبانية في الإسلام وعلى العكس تماماً مما حاوله الواهمون، ولذلك كان مشروع بناء لمؤسسة عظيمة يديرها الزوج الذي سيصبح أباً، وتعاونه الزوجة التي ستصبح أماً تهزّ المهد بيمينها وتهز العالم بيسارها. ومدرسة يترعرع في كنفها جيل صالح، تغذيّه بالمبادئ والفضائل على أساس التكامل في الأدوار والوظائف الملقاة على عاتق كل من الشريكين في سير حياة هذه العلاقة ضمن قناتها الصحيحة، وحتى يكون ذلك لا بد أن يكون أساس البناء قائماً على التقوى وهو يتمّ مع معرفة كل من الشريكين للحقوق المتوجبة عليه وضوابط العلاقة مع شريكه والآداب التي ينبغي أن يتحلى بها ولم يترك الإسلام العزيز شيئاً يرتبط بهذا الشأن إلا وبيّنه بشكل تفصيلي واضح لا يترك العذر لمخالفه على الإطلاق .
فالزواج رابطة شرعية تربط بين الرجل والمرأة، يحفظ بها النوع البشري. ولقد أجازتها الشرائع السماوية المتقدمة بأجمعها، وأكّد الإسلام عليها وندب إليها الشارع هكذا في كل تشريعاته. وبناء على ما للزواج من خطورة ومكانة مهمة في النظام الاجتماعي، تولّى الشارع المقدس رعايته بدقة وتفصيل، حيث فصّل قواعده، وحدّد أحكامه منذ اللحظات الأولى للتفكير فيه حتى إتمامه، حيث يتم الاستمتاع لكل من الزوجين بشريك حياته الذي لا يداخله ضعف، ولا يعتريه وهن؛ ليكتسب الزواج بهذه الرعاية المقدسة والحماية ما يُشعر الزوجين بأنهما يرتبطان برباط مقدس يشمله الدين بقدسيته في كل لحظة من مراحله؛ فيسكن كل منهما إلى صاحبه عن رضىً واختيار، ويطبقان عليهما أحكامه بطيب نفس وارتياح البال .
قال الله تعالى : ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾(الروم:21).
كما ورد في المأثور عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: " ما استفاد امرؤ فائدة بعد الإسلام أفضل من زوجة مسلمة، تسره إذا نظر إليها، وتطيعه إذا أمرها وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها وماله " .
وللزواج فوائد عديدة منها :
  • 1.الزواج سكن للنفس .

  • 2. كلا الزوجين زينة للآخر .

  • 3. تهذيب للنفس البشرية .

  • 4. زيادة للرزق .

وَمِنْ آيَاتِهِ : ( أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَة ) .
ومن عظمة القرآن الكريم أنه حينما ذكر الزواج لم يذكر الحب بل ذكر المودة والرحمة :
والرحمة أيضا تحتوى هنا على الحب والرحمة أعمق وأصفى وأطهر من الحب والرحمة عاطفة إنسانية فيها الحب و التضحية و التسامح وكلنا قادرون على الحب . إنما قليل هم القادرون على الرحمة ( اللهم أنى أسألك الرحمة والمودة وقلبا طيبا )
 

موضوعات متعلقة :

« العوده الي المدونة »